• الأحد, مايو 10th, 2020
  • 6:09 صباحًا
بقلم : حسان حبيب
‏الأهلي .. الواجهة الحضارية للرياضة السعودية بقلم : حسان حبيب
  • 1

‏يفخر جميع المثقفين المحايدين المهتمين بالشأن الرياضي في المملكة العربية السعودية بصفة عامة والأهلاويين على وجه الخصوص بالكيان الأهلاوي الكبير ( كأنموذج مثالي ) للنادي الرياضي الثقافي الإجتماعي والذي يعتبر أول نادي تأسس بعد توحيد المملكة العربية السعودية كتاريخ رسمي للرياضة السعودية .. حيث أنه النادي الوحيد الذي يحتضن بداخله جميع الألعاب الرياضية المختلفة بشكل تنافسي فاعل كان حصاده أن تجاوز عدد البطولات التي حققها النادي الأهلي الألف بطولة في جميع الألعاب المختلفة متجاوزا جيع أندية الوطن العربي ومنافسا بذلك الأندية العالمية
‏ويعتبر النادي الأهلي هو النادي الوحيد الذي فعل إلى الجانب الرياضي الجانبين الثقافي والإجتماعي بشكل إيجابي ملموس من الجميع
‏ولم يأتي ذلك إلا بجهد رجالات الأهلي المخلصين منذ تأسيسه عام 1355 هجري في أهم صروح العلم في مدينة جدة آنذاك (مدارس الفلاح) والذين بذلوا كل الجهد والوقت والمال لتحقيق هذه الواجهة الرياضية الحضارية للبلاد
‏فمن ذلك اليوم أنطلق الأهلي بشموخه متفردا عن جميع الأندية السعودية بالعديد من المنجزات من أهمها :
‏الأهلي هو النادي المتسيد لبطولة كأس الملك بتحقيقه ثلاثة عشر بطولة كأس ملك تسلمها من جميع الملوك
‏الأهلي هو النادي الوحيد الذي أستطاع الجمع بين بطولتي الدوري والكأس ثلاث مرات وكان ذلك في أعوام /
‏1969 _ 1978 _ 2016
‏الأهلي هو النادي الوحيد الذي حقق الثلاثية التاريخية في 2016
‏(الدوري وكأس الملك والسوبر)
‏الأهلي هو النادي الوحيد الذي حصل على الوثيقة الملكية والدرع الملكي
‏(جائزة التفوق الرياضي)
‏من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله في عام 2009 وهذه الجائزة تمنح للنادي الذي يحقق للوطن أكثر من ثلاث بطولات خارجية
‏حيث تمكن النادي الأهلي في ذلك العام من تحقيق البطولة الآسيوية لكرة اليد وبطولة الخليج لكرة القدم وبطولة الخليج للكرة الطائرة وبطولة الخليج لكرة اليد
‏ومن ذلك اليوم إلى يومنا هذا لم يستطيع أي نادي تحقيق هذا الرقم من البطولات الخارجية
‏ومن يومها زاد تمسك جماهير النادي الأهلي العريضة الممتدة عبر الوطن العربي بلقب الملكي بل زادوا عليه بلقب السفير الملكي ولقب سفير الوطن
‏واليوم أمام كل هذا الشموخ الكبير الذي صنعه رموز الأهلي ورجاله المخلصين
‏يجد رئيس الأهلي عبدالإله مؤمنة ومجلس إدارته

‏وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مشعل المشرف على كرة القدم
‏أن الإرث عظيم والمسؤولية أكبر وأعظم لمواصلة مسيرة العظماء بالعطاء وحصد البطولات ولاشك أن في مقدمتها كرة القدم .. الأمر الذي يتطلب العمل الجاد والدفع المادي بسخاء بتجديد جميع عقود اللاعبين المحليين على الفور قبل أن يتعدى أي نادي على هيبة الكيان ويظفر بأحد نجومنا الذهب .. بالإضافة للتجديد لأسطورة الدوري السعودي اللاعب عمر السومة الذي لم يتبقى في عقده سوى عام واحد وهو مطلب جميع الجماهير .. كذلك الأمر يتطلب الجلوس مع المدرب وكون المدرب حديث عهد باللاعبين يفضل أيضا الاستعانة بابن النادي البار صالح المحمدي كونه أشرف على الفريق في فترة سابقة هذا الموسم لتقييم مستوى بقية المحترفين الأجانب الستة الموجودين حاليا مع الفريق وأخذ قرارا فنيا جماعيا بتحديد من الذي مؤهل منهم للإستمرار مع الفريق للموسم القادم ومن يجب الإستغناء عنه .. ويتم عبر الإجتماع تحديد مراكز الضعف في الفريق التي يحتاج لها جلب محترفين أجانب ويتم البحث فورا من الآن على لاعبين سوبر على مستوى عالي يحققوا الإضافة والنقلة النوعية للفريق كي لا نقع في أخطاء العام السابق عندما تم جلب لاعبين بمستوى متوسط ومتدني كانوا عالة على الفريق وهدرا ماليا في غير مكانه
‏فكل الجماهير الأهلاوية اليوم تراقب الموقف وتنتظر هذه التحركات السريعة وحق لهم ذلك فهم المتيمون المغرمون بعشق الكيان الأهلاوي حد الجنون
‏وعلى رجال الإعلام الأهلاويين أن يقوموا بدورهم الهام والحيوي والداعم صفا واحدا للدفاع عن الكيان الأهلاوي وجميع مكتسباته من كل من تسول له نفسه التطاول على كياننا الشامخ والإبتعاد كليا عن ما لاحظناه في الفترة الماضية من مناصرة فريقا كيدا في فريقا آخر فهذا أمرا لا يليق بنا .. فما يهمنا فقط الكيان الأهلاوي بكامل شموخه
‏ويجب أن لا ننسى دائما أن رجال الإعلام الأهلاويين ركن أساسي من أهم أركان كياننا الأهلاوي الكبير فيجب أن يجند كل إعلامي أهلاوي نفسه للدفاع عن الأهلي فقط.