• الإثنين, فبراير 24th, 2020
  • 12:43 مساءً
بقلم : حسن عسيري
منْ يُعيد لنا ( أهلينا ) ؟ بقلم : حسن عسيري
  • 1

لم أعهد هذا الحال بالنادي الأهلي منذ عدة سنين !
‏أشعر بأن النادي منقسم إلى عدة أقسام وكُل يُغنّي على ليلاه ! هيبة النادي ( أهتزت ) بعدم إنضباطية الأوضاع واللاعبين والقرارات ، تفاءلت كثيرًا بقدوم الأستاذ عبدالإله مؤمنه وإدارته ولم أتشاءم ببقاء الأمير منصور بن مشعل على جهاز كرة القدم لإيماني بأنه لا بد من وجود داعم لكرة القدم ولعدم وجود ذلك الشخص وكلنا نعرف بأن دعم هيئة الرياضة لايُغطي كل متطلبات كرة القدم بغض النظر عن إسم ذلك الداعم وحسب ماشاهدنا فإنه لايوجد غير الأمير منصور بن مشعل حتى ولو لم يتفق عليه الجميع ، إلى هنا وكانت الأمور جيدة بالنسبة للأهلاويين ولكن مالمسناه غير مطمئن بنتائج الفريق ومستواه المتذبذب بالرغم من وجود كوكبة من النجوم الأجانب والمحليين وإن كان ترتيب الفريق ثالث الدوري برصيد ثلاثٍ وثلاثين نقطة وتصدرنا لمجموعتنا في آسيا ووصولنا لنصف نهائي كأس الملك ولكن كل ذلك كان يتحقق دون رؤية فريق قوي يجعلنا نطمئن بأننا نستطيع المواصلة وتحقيق البطولات ، ربما للجهاز التدريبي دور في ذلك لأننا لم نوفق في مدرب يقود هذه الكوكبة من اللاعبين وربما للإصابات التي فتكت بالفريق بشكل عجيب دور في ذلك في وقت لايحتمل الخسائر ولكن هو قدر الأهلي وقدر لاعبيه وقدر جمهوره الكبير ، كل هذه الظروف جعلتنا ننقسم في الآراء ونختلف في التوجهات ولم نتفق على رؤية واحدة تُعيد لنا الأهلي الذي أشتقنا له والذي لايشبه الأهلي الحالي !!
‏لازلت متمسكًا بالأمل وبعودة الأهلي الذي عهدته وسأقف مع ( الكيان ) وأدعمه مهما صار لأنني أعشقه وأثق في رجالاته ونجومه وحتمًا سيعود .
‏…………..
‏حسن عسيري