• الإثنين, فبراير 3rd, 2020
  • 9:15 مساءً
بقلم : إلهام أحمد
ولنمضي مع عشقنا مجدداً بقلم : إلهام أحمد
  • 1

مواسم صعبة مرت على الأهلي وكادت تعصف به الى فرق المؤخرة من بعد تحقيق الثلاثية وابتعاد الرمز الأميرخالد بن عبدالله الداعم الأوحد للأهلي حدثت تغيرات كثيرة إدارية وفنية وتعاقدات لاترتقي بطموح الأهلاويين إذا ما استثنينا صفقة او اثنين منها …اعتمد فيها الكيان الأهلاوي على دعم الهيئة المتقطع ومداخيل النادي من رعايات وغيرها ولكنها بالطبع لا تفي بمتطلبات نادي بحجم الأهلي

‏ظهر الأمير منصور وتصدر المشهد كرئيس للنادي وداعم له إلا أنه اصطدم بعراقيل حالت دون تنصيبه فقبل بمنصب مشرف لكرة القدم وداعم لها وتم ترشيح المهندس أحمد الصائغ الذي استبشرنا به خيراً إلا أن الأمور لم تأتي كما تمناها عشاق الكيان فبدا الخلاف والإختلاف بين الرئيس والمشرف ونفث الإعلام سمومه فيها بكل الطرق المشروعة والغير مشروعة ونجح في زيادة حدة الخلافات وزادت الفجوة بينهم والتي جعلت الجمهور في حالة انقسام يرثى لها حالة لم تكن مسبوقة في تاريخ المجانين وظاهرة دخيلة عليهم
‏ 
‏صعدت الخلافات لهيئة الرياضة التي ماطلت الأهلي في بث قراراتها فيها والتي اقتضت استبعاد المهندس احمد الصائغ الذي لايسعنا سوى شكره….فنحن كأهلاويين تعودنا على شكر كل من خدم هذا الكيان… وكان هذا القرار في وقت لم يسعف الاهلاويين باستثمار الشتوية بالتعاقدات التي استفادت منها جميع الأندية ماعدا الأهلي …وبعدها  تم ترشيح الأستاذ عبدالإله مؤمنه صاحب السجل الحافل بسنوات في الرياضة كرئيس للنادي

‏جمهور الأهلي الوفي الصابر لنترك الماضي خلفنا ولنمضي
‏ مع عشقنا ولنكن عونا له لاعليه ..مايحتاجه الأهلي في هذا الوقت هي الحكمة والكثير من الهدوء وتغليب مصلحة الكيان على أي شي وكل شيء مهما اتفقنا أو اختلفنا للنهوض به مجددا….لذلك يجب أن نكون على قلب رجل واحد فلا للتحزبات والإنقسامات فجميعنا همنا الاهلي
‏فدعمنا بحضورنا في المدرجات التي باتت تشكو هجران عشاقها والمؤازرة والبعد عن الإنتقاد الذي يهدم أكثر مما يبني ولاننسى أن الملكي لازال منافسا في كل البطولات

‏الإدارة ينتظرها عمل وعمل كبير جدا من الناحية الإدارية اولها تجديد عقود ودفع مستحقات ورواتب كي لايصبح نادينا ماركت للأندية المنافسة  وكذلك البحث عن رعايات تليق باسم الملكي ومكانته …ثم العمل على استقرار الأوضاع الفنية كمناقشة جروس في بعض قناعاته والبحث عن مدير كرة صاحب شخصية قيادية يكون همزة وصل بين المدرب واللاعبين الخ

‏رسالتي للأمير منصور طيب القلب وللرئيس عبدالإله مؤمنه
‏العمل بصمت وتوخي الحذر من الإعلام …فالبعد عنه أوالتقنين من الظهور فيه هي بداية التصحيح فجميعنا يعلم أن الإعلام أضر بالأهلي كثيرا ونجح في شق الصف الأهلاوي واتخذ من مشاكله وجبة دسمة لبرامجمهم ( فالمؤمن لايلدغ من جحر مرتين )..

‏وأخيراً.من قلب محبة لهذا الكيان الشامخ وعاشقة له اغلقوا ابواب النادي بوجه كل عابث إعلامي أو غيره ولتطغى لغة نحن على الأنا واجعلوا الصمت سلاح تهاجموا به خصومكم واعطوا المركز الإعلامي هيبته التي يستحقها كصوت للنادي ومن خلاله تنشر اخبار النادي بعيدا عن المصادر المضروبة والشائعات التي لاتنتهي …

‏بقلم ..إلهام أحمد