• الأحد, يناير 19th, 2020
  • 12:21 صباحًا
القمر الشيرازي كائن ملكي.!
  • 1

‏”نبض د.عدنان المهنا”

‏**بلى فإن عاشق الملكي
‏ يستند إلى ذوق يتعدى حب جماهيره ويمتد إلى داخل ذاته وفكره
‏لأنه كائن بطولي مُتشعب الأبعاد يوقظ
‏حنينًا متقاطرًا في قلوب الأهلاويين
‏تربطه بهم أواصر “حضارة راقية ورفقة حياة “
‏وجدلية حب لبطولات كل الألعاب دائبة الغليان!
‏**وُلِدَ الأهلاوي
‏عاشقًا للذهب
‏وموهبته في حب عشقه الملكي (كولادة حورية حاملة قمرًا شيرازيًا في سنبلة بطولات من ذهب مضفور).
‏بلى (فعاشق الملكي) شاعر وقائد أهلاوي بطولي يظل يطرز قميصه بغصن الزيتون الأخضر..!!
‏مبارك الفوز للأهلاوي
‏مبارك للمكتظ بتلاوين من البشارات
‏وزفرات العطر
‏هكذا عاشق الملكي
‏إن فاز هلَّ بعبير التاريخ
‏وبقامات كأس
‏الملك الثلاث عشرة المنتصبة
‏عاشق الملكي
‏تأتلف بذاته الدلالة وتتشابك، حول “النفاسة والثمانة” والقيمة..
‏والفن البطولي صنيع هذه النفاسة!!
‏ويقول “النقاد ” الشذرة ذرة في سبيكة الذهب التي هي فن البطولات واللمع الهمع!!
‏**من هنا..
‏رأيت الملكي المبدع الملهم الرائع في الممارسات والمباريات بكؤوس الملك ومن هنا أستحق هذه السمة أحقية للتسمية وتبلورها على صحيفة المسمى..
‏غير أن الدلالة للبطولة الملكية بوجهها الآخر هي لآليء المستحيل التي يجهد الملكي المبدع الصائغ
‏لهذه البطولة الملكية
‏ “طوال عمره الثمانيني ويزيد” في لملمتها بحنان وحماس
‏أيضاً لتنتظم في خيط نوراني لا مرئي خيط الفن البطولي بالممارسة التاريخية والعطاء المبتكر وبالبهاء الماسي.!

‏**د.عدنان المهنا