• الثلاثاء, يناير 14th, 2020
  • 8:18 صباحًا
بهيبة اللاعبين الأهلي أنتصر
  • 1

عندما ينتصر الأهلي تنتعش جدة وأهلها ويحلو جوها ويبتهج البحر
بدأت المباراة التي جمعت الأهلي بضيفه أيها بتحفظ وحذر من الطرفين حتى د 15 كانت أول جملة فنية جميلة بين عمر وبلايلي
وفي د 20 يسجل ديجانيني الهدف الأول بشكل أكثر من رائع من عرضية ليما، ليرد أبها بهدف التعادل برأس فانيفا.

نشط بعد هذا الهدف لاعبوا الأهلي لتحقيق التقدم وكثفوا هجماتهم ومن إحداها تحصل الأهلي على ركلة جزاء بعد أن تمت عملية شد لديجانيني داخل منطقة الجزاء وبعد الرجوع للفار تصدى لها الأسطورة عمر السومة ببراعة كعادته هدفا ثانيا للأهلي، بعدها باغت أبها الأهلي بهجمة سريعة ولكن ياسر المسيليم تصدى لها بكل براعة، ليستلم الأهلي زمام المباراة ويكثف هجماته حتى نهاية الشوط الأول.

بدأ الشوط الثاني بإصرار من لاعبي أبها لتحقيق التعادل قابله لاعبوا الأهلي بتركيز دفاعي متميز وبناء العديد من الهجمات لم يكتب لها النجاح حتى الدقيقة 82 التي معها أطل المحترف الجديد ماركو مارين لأول مرة في الملاعب السعودية ويقدم نفسه بشكل رائع بالعديد من اللمسات السحرية والتحرك والتمركز بشكل جيد كان أبرزها عرضيته لأسطورة عمر السومة الذي تعامل معها بشكل أكثر من رائع وضعها برأسه في الشباك الأبهاوية هدفا ثالثا للأهلي.

أطرب الجماهير الأهلاوية وأنهى المباراة قبل صافرة الحكم لإحساس لاعبي الأهلي بالطمأنينة على نتيجة المباراة في المقابل سيطر اليأس على لاعبي أبها لصعوبة تحقيق هدفين خلال ثمان دقائق التي تحقق لهم التعادل، ليميل اللعب للهدوء مع إستمرار السيطرة الأهلاوية قابلها استبسال من لاعبي أبها خوفا من زيادة تسجيل أهداف إضافية في مرماهم، ليعلن الحكم صافرته بنهاية المباراة.

ورغم تحقيق الفوز لكن لازال الخلل التكتيكي واضحا فعلى جروس مراجعة حساباته وخاصة في موضوع إعادة نوح الموسى للتشكيلة الأساسية على حساب سوزا فدفاع الأهلي يحتاج وجوده ليزدادوا قوة في المباريات القادمة.