• السبت, نوفمبر 9th, 2019
  • 1:05 مساءً
‏”قياس هواء الشهيق عند العويس!!
  • 0

عندما ترى حضوره يدق قلبك !! فتتسارع دقاته!! فكلما إستأنست بشكل من أشكال ملامح تمركزاته في حدود مرماه إلا وتحس بأنها تشكل في الحال شكلا آخر من الفرح والإطمئنان والترحاب، فمن دأب هذه الملامح (الناطقة في صمتها) الحاضرة في غيابها الكاشفة في غموضها أنها (لغة كروية مجلجلة) تفرض الرؤية حتى تطبع الصورة في ذهنك!!
دوماً هو في نباهة تنسيق..او فطنة مواظبة..
وأناقة جسمانية و تنظيم تمركزي مليح، لا تلحقها الرتابة ولا تمسها النظرة الملولة ولا الكآبة (ما شاء الله)!!
كل هذا يتم والحارس الفنان (محمد العويس) في هدوء شخصيته ماهر أنيق الهندام، جذاب الملامح!
وأما فى فنه المتخصص (حراسة المرمى ).. فيتخذ فى هذا الملكوت الدهشة وتقويما آخر، منافياً، معاكسأ في جميع أزمنته للزمن الاعتيادي لحراس المرمى الحاذقين وهو متفرد بالمألوف بإيقاعات حدس التصدي لكرات الهدف (لا قوة إلابالله)!!وكذا مواقيته مع النظرة و قياس الأماكن والمواقف ودرجات الصعود والإرتقاء والصد وترسنة الجسد..إنها مضبوطة حتى في براعة تجسير اليدين ..اي أن (محمد العويس ) هنا موهبة لا تغادر المرمى.. الحارس الفنان (محمد العويس)تذوقنا عنه الكثير خلال مبارياته والآن يتحدث عنه الناس (فدائيةً .. وفناً.. وإبداعاً)
يقترب بتألقه وتوفيقه بمرماه اقتراباً شديداً من الجميع .. ولا يبتعد بشخصيته في نفس اللحظة عن التصور.. تتسلط عليه الأضواء.. كما يسلط الطبيب المجهر على شريان الحياة
إن محمد العويس زمن، له زمن مزاجه الخاص ومواهبه الجمة وقدراته وملكاته ومهاراته، يمليه علية برزخه الأدائى المثال (بعون الله).زمن في لمح لا نرى معه فيه سوى (الإرتقاء ) العالي والنزول منه لسد زوايا مرماه
التي لا يتزحزح عنها سوى بانتظام مع تلقائية الرؤية بهندسة أدائية أنيقة ضمن سرعة البديهة ولباقة.هواء (الشهيق والزفير) ودونما نشاز البتة• أما البناء الجسماني (تبارك الله) فهوأولا: لأنفاسه نضارة الشباب الدائم.. وعلى شفتيه حمرة العافية.. تمتزج قفزاته بالدرجات في السلالم الصاعدة الهابطة بدءاً من مساحة المرمى
طولاً ٧.٣٢
وعرضاً٢.٤٤
وحتى حدود منطقة الثمانية عشرة
ضمن كل المساحات التي يتناولها حراسةً و حيطةً
ثانيا: يعود بحماسه ومألوفه إلى واقع نبوغ المتمايز بعد أن يختطف الكرات بهيفاء إبتسامته و إلتفاتته مع (زملائه ) في منطقة الدفاع والذين يدلفون متراجعين لمنطقة الدفاع والتي تمتزج بخطوط التحكم في (ضغط الكرة) بظلال الهجوم المضاد الموتية) النافذة ببراعة وحنكة تنسدل على الملامح والعينين وذروة الشباب والرجولة التي ترتدي نظارة طبية لا تقلل من وسامة الوجه الذي لا تبدو على تقاطيعه الحيرة ولا حتى في العينين التساؤل والإنتظار!!
اننا نشعر بالفخر (بهذه الموهبة) الوطنية السامقة والقدرة التي حباها الله
* وبما أن الفخر واقتراف النجاحات رفع بها العويس اسم وطنه وصيته. في مجال بطولة السوير العالمي أبدع بدبيب أنفاسه وتصديه للكرة البرازيلية من عمق المرمى بارتقائه المسترسل الوثاب.. فخر به أحباؤه كلهم في هذا منتخب الوطني.. ومن هذا الوطن المعروش للناجحين والمتفوقين.. ولقد شاهد العالم لإغرودة نجاح (محمد العويس) في مباراة الصقور مع فريق السامبا” قبل فترة
فأقامت له “الصحافة العالمية” في لحظة من بذخ تصديه وحبه لحماية مرماه بصعوده الفني الشامخ الفتون!! فأشاد به أحباؤه ومتذوقوه والمنصفون تباعاً بعد ظفره بعدة كرات هي لا شك أهداف محققة .. والعاطفة والتقدير تجاه الناجحين والمبدعين لا يستدرها سؤال وإنما تتدفق ذاتيا مثل ينبوع.
* شكرا (محمد العويس )!
فلم تعد تتركنا نغادر (التظرة)!! بل لم يعد (صوتك) يستفيق متذوقيك ومحبيك من ذَهول أو هتون شاردة، لانه مزهر (منور) رابض على أجنحة قلوبنا.. واجنحة الحمام واليمام والنعام.. وهو على رأي (محمد الصباغ) في منأى بعيد عن مراوح الطواويس وزخارف الزرافات الممتدة في سرد إسهاب أعناقها
أما أنت أيها (الفذ البارع الحبيب الجميل جدا والأمان لكل أهلاوي ) فمأهول بنبوغك الأنيق وهديرك الباهر.. كلما رأيناك إستانسنا بمحياك الأوج، المحمول على الفرح والترحاب وطيب الخاطر وريحانة (الواجب) والمسرة..
وأنت ايها (العويس) الأمان، مرفوع على هامة هديل وايماض نير ورنة حارس مطرب بكل سلطنة وامتاع بريء في عزف اليدين والأداء الرجولي
* لكن.. (لغة صوت نظراته المجلجلة للأسود بالحنان والتحنان) فتطير بها براعتك نحو العلى.. وتصعد بها أمام النسور خلف الضباب بعجلات عطاردية شماء، شمساء، قمراء، نجماء، سابحة في فضفاضها الرحب، الأنبل، الأسعد.. فانعم بما أنت فيه
ومن فيض هذا الطائل، الطول، الأشم، الشاهق انبجست تحاياي لك تذوقاً (لثقافتك.. وفنك بالحراسة .. وإبداعك)..
*وليحفظك الله.. مسيطرا بصولجان (الحراسة ) في تصديات تروينا بعطرها وابتكاراتها وفيض عاطفتها
اللهم امين