• الجمعة, نوفمبر 1st, 2019
  • 6:18 مساءً
الفُقر الفني .. في الديربي الأشهر
  • 1

انتهت مباراة الديربي الأشهر في الخليج العربي
‏الأهلي والإتحاد
‏بفوز الأهلي بهدفين مقابل هدف للإتحاد وإستمرار الهيمنة الأهلاوية للسنة الثامنة على الإتحاد
‏فقد سيطر الأهلي على مجريات الشوط الأول كاملاً
‏وسط إستسلام كامل من فريق الإتحاد وتراجع جميع لاعبيه في منتصف ملعبهم
‏وتمكن عبد الفتاح عسيري من إفتتاح التسجيل للأهلي في الدقيقة 13
‏وأتبعه سعادة العقيد عمر السومة بالهدف الثاني في الدقيقة 36 والذي احتل المرمي الإتحادي بالتخصص في كل مواجهة
‏ونفذ جميع لاعبي الأهلي المهام الفنية والتكتيكية المطلوبة منهم بإتقان وجدية ولكن غابت اللمحات الفنية التي عادة مايمتعنا بها لاعبوا الأهلي في مباريات الديربي
‏(التيكي تاكا)
‏وظهر إنخفاضاً في مستوى ديجانيني وبلايلي
‏فهل هو بسبب عدم توظيفهما جيداً من قِبل المدرب عبر خطته
‏أو أنه لأسباب شخصية أو نفسيه يعاني منها كلاهُما ؟
‏وقد أسعدني تصريح الأمير منصور عقب المباراة بأنه سيجتمع باللاعب بلايلي والمدرب جروس للمناقشة بشفافية تامة ليستعيد بلايلي مستواه الفني المتميز المعروف عنه
‏وأتمنى أيضا أن يعقد الأمير اجتماعًا آخر مماثلاً لديجانيني والمدرب للإرتقاء بمستواه أيضا
‏فتألق هذان النجمان الكبيران مع نجمنا الكبير عبدالفتاح عسيري والذي يُعد حالياً أفضل لاعب سعودي على الإطلاق سيحقق نقلة فنية كبيرة وهيبة للفريق

‏(الشوط الثاني⚽️)
‏تصاعد مستوى الفريق الإتحادي شيئاً فشيئاً وشن العديد من الهجمات على المرمى الأهلاوي كان أخطرها في الدقية 54 تصدى لها العويس بشكل خُرافي وتمكن زياد الصحفي من تسجيل هدف الإتحاد الوحيد في الدقيقة 71
‏ومع إستمرار الهجوم الإتحادي تراجع لاعبوا الأهلي ومازاد الفريق سوءً في هذا الشوط مُداخلات جروس بإخراج بلايلي وإدخال المؤشر الذي لم يقدم شيئا يُذكر
‏فكان الأفضل نزول غريب
‏ فهو دائماً مايحدث إضافة بدخوله في هذا التوقيت
‏بعدها أجرى جروس تغييراً كاد بسببه أن يفقد نتيجة المباراة بإدخاله آل فتيل بديلاً لديجانيني كمحور
‏في الوقت الذي يقبع بِجانبه أفضل محور سعودي نوح الموسى بالإضافة للمقهوي وغريب
‏هذا التغيير الدفاعي أشعر الإتحاديين بخوف جروس منهم فبث فيهم الحماس والرغبة في تعديل النتيجة
‏فاندفع جميع لاعبي الإتحاد لتنظيم الهجمات المتوالية من جميع الجهات
‏فعاد فتاح والمؤشر للمساندة الدفاعية ولحق بهم السومة في الخمس دقائق الأخيرة لتتحول منطقة الثمانية عشر الأهلاوية لمرمى العويس مسرحاً لعمليات الفريقين وتكدس بها جميع لاعبي الفريقين
‏هجوماً شرساً إتحادياً
‏وصلابةً دفاعية أهلاوية
‏ وأستبسل العويس في الزود عن عرينُه أمام وابل الهجمات الإتحادية بكل شجاعة