• السبت, سبتمبر 7th, 2019
  • 10:37 مساءً
أخيرا ياعشاق حسين عبدالغني
  • 1

 

‏ارحموا حسين عبدالغني من العشق القاتل

بقلم/
حسان حبيب

ما أجمل الحب والعشق والوفاء الذي هو ديدنكم ياجماهير الأهلي
وجميل حبكم وانتماؤكم لنجمنا المحبوب الفتى الذهبي حسين عبدالغني فقد قدم لنا جميعا في سنوات طويلة مضت الكثير من متعة كرة القدم
والأجمل رغم كل هذا الحب أن نقدم مصلحة الأهلي ونعرف أن الأهلي هو حبنا وعشقنا الأكبر الذي من خلاله عرفنا حسين وعشقناه
ومنتهى الحب والعشق أن نذهب لحسين ونخبره أنك اشبعتنا من فنون كرة القدم ولا نريد أن نراك الآن في صورة أقل من تلك التي عشقناك من أجلها والإمتاع الذي كنت تقدمه لنا سابفا
فيامعشوقنا حسين نريد الصورة الجميلة السابقة أن تبقى في ذاكرتنا مدى الحياة كالصورة الرائعة التي تركها لنا دابو وغيره من النجوم الذين رحلوا قبل أن يتدنى مستواهم
هذا ما يجب علينا ياعشاق حسين عبدالغني أن نفعله
ولكني فوجئت أن من بين عشاق الأهلي من لا يريدون حسين أن يرحل بصورته الجميلة بل يطالبون بإستمراره في الفريق حبا وعشقا فيه حتى وهم يرون أنه لم يعد قادرا على العطاء كالسابق فالسن والعمر له حكمه على الإنسان وهذه سنة الحياة وهذا ما دفعني لأسطر كلماتي هذه إلى هؤلاء العشاق
لأن حال فريقنا الأهلاوي لن ينعدل حتى ينعدل حال جمهوره ويتوحدوا على مبدأ واحد وهو تقديم مصلحة الفريق على الأفراد
فيكون الأهلي أولا قبل العاطفة والإنتماء للأشخاص
فإذا لم تتقدم مصلحة الأهلي على عواطف بعض الجماهير
سيفقد الأهلي مكانته وهيبته وتاريخه الناصع
وسينحدر ليصبح نادي ظل خلف الأندية الكبيرة
التي لديها إدارات واعية متمرسة تعي معنى كرة القدم وتعي معنى عطاء اللاعب وتعي أن الجماهير عاطفية ولكن عاطفتها الأكبر يجب أن تكون لمصلحة النادي فالأمر خطير جدا وعواقبه وخيمة على نادينا ومكانتنا العالية
فقد شاهدت ردود أفعال الكثير من عشاق حسين عبدالغني بعد مباراة الإتفاق السابقة وهم يشيدون بما قدمه من عطاء كما شاهدت أنا مثلهم عطاء نجمنا المحبوب
ولكن السؤال لعشاق حسين عبدالغني والذين يطالبون بإستمراره أطول فترة ممكنة
هل هذا المجهود الذي قدمه في الشق الدفاعي في تلك المباراة هو دور الظهير العصري؟!!!
هل دور الظهير ينحصر في الشق الدفاعي فقط؟!!!
ماذا قدم حسين في تلك المباراة في الشق الهجومي؟!!!
أرجو إعادة مشاهدة المباراة
وإعادة تقييم ماقدم حسين كظهير عصري وليس كظهير مدافع فقط
ويجب أن يعلم عشاق حسين أن تلك المباراة كانت أمام فريق الإتفاق وليست أمام برشلونة حتى نرضى أن يكون ظهيرنا متراجع ومتقوقع في شق واحد وهو الشق الدفاعي ولا يشارك هجوميا إلا بخجل وحذر
يا عشاق ماذا سيقدم حسين كظهير أمام الفرق الأقوى من الإتفاق؟!!!
يا عشاق حسين عبدالغني
هل انحصرت بطولتكم هذا العام في مشاهدة حسين عبدالغني والضغط عليه عاطفيا بالإستمرار؟!!!!
هل حبكم هذا يفيد تاريخ حبيبنا حسين ويفيد قيمة فريقنا الفنية؟!!!
هل هذا أصبح طموحكم؟!!!
ألا يأخذكم الحنين إلى قبل ثلاثة أعوام فقط عندما كان لديكم ظهير إسمه محمد عبدالشافي؟!!!
ألا تتذكرون يا عشاق كيف كان عبدالشافي ينفذ الشقين الدفاعي والهجومي بكل رشاقة .. وكيف كان يقطع الكرات من مهاجمين الخصم وينطلق كالبرق ليشارك في الهجمة ويتحول كصانع لعب وكان أحد العناصر الفاعلة في تحقيق الثلاثية التاريخية
‏أخيرا ياعشاق حسين عبدالغني
يجب أن تعلموا أن عشاق الأهلي الحقيقين يعشقون مثلكم حسين عبدالغني
وكانوا يدافعون عنه في كل مجلس حول ما يثير أو مايثار حوله ولكنهم الآن لايرتضون أن تشوه صورة نجمهم المحبوب بعد أن تقدم به العمر وانخفض مستواه
ويريدون أن يكون ظهير ناديهم العظيم أكثر قوة وصلابة وأسرع حركة وأكثر رشاقة ومهارة وهو ماجعلهم يكثروا المطالبة على إدارة الأهلي بجلب ظهير عصري حتى حقق لهم الأمير منصور بن مشعل طلبهم وأحضر الظهير البرازيلي لوكاس ليما
وحقيقة كثر الخلاف بين الجماهير حتى أصبحوا منقسمين وهذا لا يليق بجماهير خط النار العظيمة فالأمر واضح وجلي ولا ينبغي أن نزايد فيما بيننا على مصلحة نادينا العظيم
السؤال المهم الآن ياعشاق حسين
كي يتوحد صف الجماهير
هل ترضوا أن يجلس الظهير البرازيلي لوكاس ليما على دكة البدلاء ويلعب حسين أساسيا؟!!!
إذا كانت إجابتكم
هذا ما يحدده المدرب!!!
فهنيئا لكم بطولتكم وأعان الله حبيبنا حسين عبدالغني على ضغطكم العاطفي عليه
وعندما ترغبوا أن يكون فريقكم منافسا شرسا على البطولات كجميع الأندية الكبيرة عليكم بتغيير الإجابة والالتحاق بصف الجماهير العاشقة للأهلي والتي ستظل تطالب بأن يلعب لوكاس ليما أساسيا .. وإن رفض المدرب سيتم المطالبة بإلغاء عقد هذا البرانكو وإحضار مدرب جدير بإدارة الأهلي فنيا
لأننا كجماهير عاشقة للكيان
نريد الأهلي فريقا مرعبا شرسا يقاوم ولا يقاوم
ليبقى اهلينا بخير
فكلنا عشقا يتوقد ووفاء لكل من خدم الأهلي وقدم لنا متعة كرة القدم الجميلة أمثال الأسطورة أمين دابو ومعتمد خوجلي وعبدالله الرشود وحسام أبو داود وصمدو والأسطورة تيسير الجاسم
ورحم الله من غادروا الحياة أمثال الأسطورة أحمد الصغير وإبراهيم مريكي وكل من رحل للقاء ربه
هذه هي الحياة وهذه كرة القدم
لاعبين يلعبون ونعشقهم ويرحلون ونحن نحترم ماقدموا لنا من عطاء ويأتي من بعدهم من يسطروا لنا الإبداع ويحققوا لنا متعة المشاهدة ولا يخلدون
فالبقاء لله وحده لاشريك له

رسالتي أقدمها وأتمنى من حسين عبدالغني أن يرحم ماتبقى من عشاقه ولا يرضخ لمطالبهم وأن يقنعهم بأنه لم يعد يستطيع أن يقدم لهم فنون الكرة كما كان سابقا ويؤكد لهم أنه هو ذاته حسين عبدالغني عاشق للأهلي ويتمنى أن يرى الأهلي أكثر قوة في ظل من هو أفضل منه وعندها كلنا سنقدم لك الإحترام والتقدير ويتأكد لنا أنك عاشق حقيقي للكيان الأهلاوي وتكون جديرا بالتكريم في حفل يليق بك