• الثلاثاء, يونيو 25th, 2019
  • 1:07 مساءً
يامرعب .. طموح الأهلاوية أكبر
  • 0

تعيش الجماهير الأهلاوية مرحلة من الترقب ممزوجة بالحيرة والحسرة والألم والإستغراب
خاصة بعد الإعلان عن رغبة المدرب بالتجديد لحسين عبد الغني لعام جديد
وهو ( عام الأمل والتحدي ) لجميع الأهلاويين
فمع قدوم صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مشعل وتصريحاته النارية ارتفع سقف الطموح لدى الشارع الأهلاوي بصناعة فريق لايقهر
فكلنا نحب بل ونعشق الفتى الذهبي حسين عبدالغني وكذلك الروح القتالية لسعيد المولد
ولكن لايخفى على الجميع أن خانة الظهير تحتاج لاعب سوبر ستار يكون من أكثر اللاعبين حيوية وجهدا في الملعب
ويمتلك المهارات العالية جدا والقدرات الفائقة في الشقين الدفاعي والهجومي
فهو صمام أمان في الخلف لمنع أي غزو من الطرف على مرمانا وبعد قطع الكرة من الخصم سرعان ما ينطلق بها على الجناح ليغزو مرمى الخصوم ويتحول لصانع لعب فيعكس الكرة للمهاجمين أرضية أحيانا ليخادع مدافعي الخصم ويرفع أحيانا أخرى الكرة بالقياس على رأس المهاجمين والقادمين من الخلف لمنطقة الجزاء بمهارة وذكاء خارقين لتحقيق الأهداف ومن ثم الإنتصارات
كل هذه الإمكانيات تحتاج أن يكون اللاعب في عمر لايتجاوز الثلاثين لكي تكون تحركاته ديناميكية وهذا الأمر لا يمكن أن يتحقق من حسين عبدالغني رغم الأرقام التي روجت عن مشاركاته العام الماضي مع إحترامي الكامل للغة الأرقام ومن نسجها ولكن نسي من أعدها أن يخبرنا كم عدد المباريات التي شارك بها الفتى الذهبي وهل عمره ساعده أن يكون أساسي في جميع المباريات؟
بالطبع لا .. وهو غير قادر على العطاء وتقديم دور الظهير العصري في هذا العمر المتقدم في جميع المباريات
وهذا ماوضع لنا علامة استفهام حول رأي المدرب
ويعلم الله أني أسطر هذه الكلمات وأنا أيضا من عشاق حسين عبدالغني
ولكننا نعشق الأهلي أكثر
ونعشق أكثر وأكثر أن نصنع فريقا لايقهر
وهذا لن يكون إلا بجلب ظهير أيسر في عمر يتناسب وأهمية وقيمة وحساسيه خانة الظهير الأيسر
ونحتاج جلب ظهير أيمن يفوق إمكانيات سعيد المولد بكثير الذي نشكر روحه القتالية وعشقه للكيان الأهلاوي وتحمله حجم النقد الكبير في الفترة الماضية
ولكن الآن نحتاج في مركزه أيضا إلى ظهير بمهارات تفوقه بكثير كي نقول أن لدينا فريقا قويا في الأطراف لايقاوم
بالإضافة لسد الخانات الأخرى الهامة بلاعبين سوبر في خانة قلب الدفاع وأيضا لاعب وسط يكون رمانة الفريق يربط خطوط الفريق بشكل جيد ويتمتع بالدهاء في صناعة الكرة ومد المهاجمين بها
هذا هو طموح الجماهير
ويعلم أميرنا القادم بقوة منصور بن مشعل والذي أطلق عليه جمهورنا ( المرعب ) حجم الطموح الأهلاوي
فيجب ياصاحب السمو أن تراجع المدرب في قناعاته في مراكز الفريق وتوفر له إحتياجاته من العناصر فائقة المهارة والقدرة والجودة ليبدأ مدربنا العمل الجاد في الميدان ولكي يكون هو أيضا مدربا مرعبا
وتعود فرقة الرعب لمجدها الذهبي
بدلا من التصريحات الإعلامية التي بدأت تزداد من مدربنا القدير بشكل ملفت
فالعمل الميداني الجاد هو من يتحدث عن نفسه ويبهر الآخرين بما يقدم فينال الثناء ويتحقق المجد لسفير الوطن ويخلد بالذاكرة كما فعل ديدي وسانتانا من قبل والقائمة تطول