• الخميس, أبريل 25th, 2019
  • 12:46 مساءً
حتى يعود الأهلي
  • 0

علينا أن نتقبل الواقع وإن كان

مراً ، وعلينا أن نـجـعل التفاؤل

بــدايـــة للتصحيح ، وعلينا أن

نقف صفاً واحداً لنختار وبدقه

من نراه أملاً لـرجــوعــنــا نحو

الـمنصات وأن يكــون الاختيار

حسب وجود أهم الصفات ….

 

فهناك صفـات يـجـب أن يتميز

بهاالرئيس عن غيره ، وفي أولها

( إنتقاء ) مجلس إدارتــه وذلك

على مبدأ الأمانة والإخلاص في

العمل مشروطاً بالخبرة والأنجاز

وأن يــكـون متعاوناً ومقرباً مـن

المجموعة التي يــديــرهـا ، كي

يـسـاعـدهــم في حل المشاكـل

والـسـيـطـرة عليها ، وعـلـيه أن

يتمتع بالـقـدرة على الإمـسـاك

بزمام الأمــور ، والتمتع بالذكـاء

وســرعــة البديهـة ، والـحـنـكـه

والشجاعــة والمثابرة ، والقدرة

على الابـتــكـار ، والتجديــد في

المهام الـموكـلة إليه ، والتفاني

في عمله ، وعشق تاريخ الـمكان

وتقبل التوجيهات من الآخـرين

فـهـي نـقـطـة الانطلاق الأولى

في التطوير الإداري .

حيث أن العمل منفرداً بالأفكار

عن الخطة المرسومـة هو دمار

للكيان بكامله .

 

وعليه أيضا أن يـطـلـب تقويم

أخطائه حتى وإن كان المسؤول

الأول في الكيان ، ولابد أن يكون

ذا رغبة عالية في العمل الجماعي

فهذا الأمــــر هو الذي يعد نقطة

الانطلاق الصائبة نــحـــــو الإدارة

الناجحة والمميزة ، فقبوله للنقد

البناء من قبل الإعلام والجماهير

هو بــدايــة الــوصــول لـنـقـطـة

الـبـدايـة وبإتجاه التطوير الإداري

المنشود ، وهي الـمـرحـلـة الأهم

والتي تدل على قــوة شـخـصـيــة

الـرئـيـس ورغــبـتـه الحقيقية في

تـطـويـر العمل والأداء تـطـويـــراً

نوعياً فحث الأفراد الذين يعملون

مـعـه على ضــرورة لفت نــظـــره

للأخطاء التي قـــد يــقــع فــيـهـا

لإصلاحها ، وتــذكــيــره بـعـيـوبـه

لـعـلاجـهـــا قــبـل فــوات الأوان

هــي دليل دخـوله معركة تذليل

الصعاب والـتـقـدم بــقـوة نـحـو

النجاح وحصد البطولات .

 

والحذر وكل الـحـذر من اللجوء

إلى الأعذار هروباً من الاعتراف

بالخطأ ، فالـصـراحـــة والصدق

والاعتراف بالأخطاء ليس تمثيلاً

للبداية الصحيحـة في تــطـويــر

العمل فقط بل هي تجريد للأعداء

من أسلحتهم والــظــفـــر بصفحة

بيضاء يصعب اتهامها والنيل منها .

 

::::: تذكير لا بد منه :::::

 

من أخذته العزة بالإثم ، فإنه لابد

أن يعود يوماً ما إلى نقطة الصفر

ليبدأ من جديد ، وستكون مكلفة

فالسقوط يـعـنــي أن هناك قيام

والقيام مهره ثقافة التعامل دون

إرتكاب للأخطاء ودون تعنت للرأي

ودون رجــــوع للصفحات البيضاء

فالسوداء هي من يحتاج للمراجعة

لتجاوز العقبات والــمــضـي قُدماً

وكسب الوقت لتحقيق المنجزات .

 

وقفه عاشق

نـعـود ونكرر ما نردده دوماً وهو

أن جماهـير الأهـلـي هي أساس

الـعـــودة وهــــي جزء هــام في

بـقـاء الـكـيـان وهــي الـمُـبـارك

الأول حـيـن الاختيار الصـحـيــح

وهي الداعم في السراء والضراء

وهي منبع فن الـمدرجات ……

 

اللهم وفق الأهلي كياناً وجماهير