• الخميس, أبريل 25th, 2019
  • 12:37 مساءً
رسالة لرئيسنا القادم
  • 0

عندما نتحدث عن نادي الشموخ والسمو والبطولات والأمجاد أكيد أننا نتحدث عن النادي الأهلي السعودي

فهذا الكيان العظيم احتوى جميع الألعاب ليشبع رغبات عشاقه وليكون نادي وليس فريق كرة قدم فقط وأهتم بلاعبيه ليحققوا البطولات في جميع الألعاب حتى أضحى لا يقارن مع ضخامة عدد بطولاته إلا مع الأندية العالمية

لذلك هو القيمة السامية في رياضة الوطن ..أبهر المفكرين والمثقفين والمبدعين ليطلقوا عليه الألقاب من كل صوب ومن أبرزها قلعة الكؤس والقلعة الخضراء وفرقة الرعب والملكي وسفير الوطن و و و

ولتوزيع الإهتمام على كل هذه الألعاب من القائمين على الأهلى

شهد فريق كرة القدم بعض التراجع في حصد البطولات مقارنة بألعابنا الأخرى بالإضافة للبطولات التي حققها وسلبت جراء التداخل بين بطولتي الدوري والكأس فترة استحداث نظام المربع الذهبي وغيرها ( لا مجال لذكرها الآن )

فبدأت تتعالى أصوات صغار القوم ليتشدقوا ببعد الأهلي عن الدوري

فأنبرى لهم الأمير العاشق فهد بن خالد فترة رئاسته للنادي فعقد العزم على صناعة فريق لا يقهر يأتي بجميع البطولات طائعة للأهلي وليخرس أفواه حاقديه

وذلك بدعم مباشر من الرمز العاشق خالد بن عبدالله

فبدأ بعقد العديد من الصفقات المحلية والأجنبية وتم صناعة الفريق بالفعل في عام 2015 ولظروف خاصة أضطر الأمير فهد للإبتعاد عن رئاسة النادي مع تواجدة في أهم المباريات لدعم الفريق ودعم من خلفه في الرئاسة طيب الذكر مساعد الزويهري الذي أكمل المسير بخوض المنافسات وجني الثمار بتحقيق جميع البطولات المحلية بثلاثية لوت الأعناق في عام 2016

وبعد ذلك …

مر النادي بالعديد من المنعرجات أدت إلى تراجعه للوصافه في العامين التاليين وهذا العام تراجع بين الثالث والخامس وصاحبه تراجع معظم الألعاب عبر عمل إداري غير ممنهج كون الإدارات تكلف لموسم واحد وبالتالي يكون عملهم آني وبدون خطط قصيرة وطويلة الأمد

لن نتحدث عن تلك الفترة وما صاحبها

ولكن يجب أن يكون حديثنا وكل الأهلاويين المخلصين عن المرحلة القادمة لإعادة وهج الفريق والنادي بأسرة خاصة ونحن قادمون على عقد الجمعية العمومية لإنتخاب رئيسا للنادي لأربع سنوات يستطيع منذ تسلمه زمام الأمور العمل على صناعة فريق فخم لا يقهر بالمحافظة على النجوم الموجودين واستقطاب عناصر سوبر ستار في المراكز التي يعاني منها الفريق وبمدرب عالمي خبير

بل .. وبالإمكان صناعة فريق أقوى من الذي صنعه فهد بن خالد لنتمكن من حصد البطولة الآسيوية الوحيدة الغائبة عن خزائن نادينا العريق وبالتالي الهيمنة على البطولات المحلية من جديد

فليس صعبا على الرئيس القادم صناعة فريق بطل لو سخر المال والفكر معا وأمتلك الإرادة فلا يوجد شيء يصعب على الرجال وخاصة إن كانوا عاشقين

فكل هذا يعتمد على :

من هو الرئيس القادم ؟

وماهي آماله وطموحاته ؟

وماهي قدراته المالية والفكرية ؟

وماهي الشخصية القيادية التي يتمتع بها لحماية الكيان ومكتسباته والمطالبة بقوة بكل حقوقة الصغيرة قبل الكبيرة وإنصافة من كافة اللجان وكل ما يعترض طريقه لتحقيق الانتصارات ؟

والأهم

من الرجال الذين سيختارهم ليكونوا عونه لإعادة فريق القدم بطلا وجميع ألعاب النادي ؟

(( مهم )) أن لايقع اختياره على أي شخص

(( سبق وأن خذل الأهلي )) في أي موقف صغيرا كان أو كبيرا

حتى لايفقد أهم عناصر نجاحه وهو دعم الجماهير العريضة العاشقة المتيمة بحب الأهلي حد الجنون والذين لن يرضوا دعم إدارة تعيد للنادي رجلا خذلهم يوما ما

فمن يأتي للرئاسة أكيد يدرك ماهو حجم جماهير خط النار ودورهم الفاعل لنصرة الفريق والمحافظة على الكيان فهم على قناعة تامة بأن الأهلي ملكهم ولن يرضوا عليه سوءا

فإذا كسب الرئيس هذه الجماهير وحقق متطلباتها رفعوه ونصروه وخلدوه وكانوا درعه ورمحه

وإذا خذلهم خذلوه وذهبوا للبحث عن غيره يجدوا فيه ضالتهم ويحقق آمالهم

ليعود بالكيان الأهلاوي شامخا يعانق السماء