• السبت, مارس 16th, 2019
  • 4:49 مساءً
‏أكملوا المسير أيها العشاق
  • 1

 النقد الملموس الذي ينهال على الفريق عقب أي هزيمة أو تعادل من قبل الجماهير العاشقة للكيان الأهلاوي والذين لايقبلوا بغير الإنتصار عنوانا لكل مباراة دون النظر لضغط المباريات وتداخل البطولات والضغوطات التي تفرضها الجدولة ويفرضها أيضا القائمون عليها وكذلك غياب بعض الأدوات تحتاج إلى وقفه وعقلانية وتأني من جميع العشاق

‏ بالتاكيد كل الجماهير العاشقة يريدون فريقهم في القمه دائما
‏ولهم الحق في ذلك فهم منذ سنين وهم في خضم المنافسة .. فإن لم يحققوا البطولات فإنهم يدندنوا حولها ولا يبتعدوا عن الوصافة
‏لكن هذا العام حصل ماليس في الحسبان
‏فقد تم المساس بجوهر الفريق وهم جمهور خط النار بطرق مدروسة بعناية من قبل وسائل الإعلام الداعمة للفرق المنافسة للأهلي بالترويج والتهويل بصفقات انديتهم والتقليل من صفقات الأهلي
‏وإن كان الأمر فيه من الصحة بعض الشيء ولكن ليس بمستوى التهويل الحاصل ..
‏ فيكفي أن يدرك العشاق أن جميع محترفين الدوري مجتمعين لا يقارنوا بظفر واحد من محترفين الأهلي وهو العقيد عمر السومة روحا وعشقا وانتماء ومستوى فما كان ينبغي للجماهير أن تنساق خلف الآعيبهم وإن صدقوا
‏ بل كان الواجب أن يكون خط النار حاضرا من أول مباراة للفريق في الدوري بعدته وعتاده ليعوض هذا الفارق إن وجد
‏ولكن الحقيقة المؤلمة فعلا
‏ كانت للأخطاء الإدارية من بداية العام اليد الطولى في ضياع بطولتي الدوري والكأس ولم يغادروا إلا بعد ضياعها تماما
‏ ليأتي عبدالله بترجي ويتسلم الفريق في وقت حساس جدا ليحاول أن ينقذ ما يمكن إنقاذه في موسم الأهلي ويجتهد لتحقيق النتائج الإيجابية وفي مقدمتها الظفر بالبطولة العربية وهي البطولة المتبقية هذا العام بالإضافة إلى تحقيق التأهل الآسيوي عبر دوري المجموعات وأن يحفظ هيبة الأهلي على أقل تقدير
‏ ويجب على العشاق تقدير كل هذه الخطوات ودعمها وعدم التحلطم عند أي هزيمة
‏ فتداخل البطولات تحتاج لبعض التضحيات فليس مهم أن يخسر الفريق مباراة
‏ المهم أن لا يخسر الفريق دعم جماهيره في كل مباراة قادمة وهو الأمر الهام
‏ فيجب فصل اي مباراة تنتهي أيا كانت نتيجتها وقيمتها وأهميتها عن المباراة التي تليها حتى لا نخسر كل شيء ونحن ننعي مباراة خسرناها

‏مباراة بختاكور انتهت بخيرها وشرها ولعلها تكون الطعم للحوت الأزرق والدافع لفرقة الرعب كي يأكلوا الأخضر واليابس بعدها

‏ فمرحبا بالهلال المرتجف الذي بدأ رئيسه يلعب خارج الميدان ليعوض نقص لاعبيه ويزيل خوفهم الذي أرعد صدورهم حتى أهتز تويتر من ارتجاف جماهيرهم الزرقاء

‏ جماهير خط النار
‏ علينا أن ندرك أن كل مباراة تلعب في بطولة مختلفة عن المباراة الأخرى وعلينا كجماهير أن نظل داعمين للفريق في جميع البطولات فهو بنا يسير وبنا ينتصر فنحن اللاعب رقم 12 وأهم لاعب في الفريق
‏ فنحن نختلف عن غيرنا نحن :
‏الجماهير العاشقة
‏الجماهير المجنونة
‏الجماهير المخلصة
‏جماهير خط النار
‏التي اعتادات أن تحمل الفريق في عز الأزمات وتنهض به وتزفه إلى المنصات
‏ نعم الجماهير الأهلاوية الوحيدة المتفردة بملكية النادي النادي الأهلي
‏لا نشجع إعجابا بفريقنا كبقية جماهير الفرق الأخرى
‏ بل نشجع مسؤلية ومشاركة في تحقيق الإنجاز

‏ الجماهير الأهلاوية دائما وأبدا إذا حضرت حضر الفريق وأبدع وأنتصر
‏وإذا غابت غاب الفريق وأخفق وأبتعد
‏ إنها الكمياء الفعلية في التفاعل بين اللاعبين وجماهيرهم
‏هذه الحقيقة الهامة التي يجب أن يدركها الطرفين اللاعبين والجماهير ولا يسمحا لأي دخيل للعبث بعلاقتهما والتفريق بينهما
‏ فمن ينادي بعدم حضور الجماهير لأي مباراة هذا ليس بأهلاوي وإن أدعى ذلك فهو كاذب فكيف للأهلاوي أن يترك الفريق وهو يعلم أنه المالك الرسمي للكيان الأهلاوي وهو الركيزه الأساسية به وبوجوده تتحقق العزة والرفعة والشموخ للكيان بأكمله