• الأربعاء, مارس 6th, 2019
  • 11:45 صباحًا
( طال الجفا طال ..)
  • 1

نعم لقد طال جفاكم وأصبحتم كالغرباء على فريقكم !!
طال غيابكم وجعلتم الكل ينتقدكم ويستغرب موقفكم مع ناديكم العظيم !!
لماذ كل هذا الجفاء ! ولماذا كل هذا الغياب ؟! وما الذي حصل حتى تتركوا الفريق لوحده يصارع دون مساندة منكم وأنتم من عوده على الحضور والمساندة ورفع المعنويات !!
لا أصدق بأن جمهور خط النار يحضر من أجل البطولات فقط ! ولم أقتنع بأن المخلصين من أبناء النادي الأهلي لايحضرون لمساندته إلا عندما يتعلق الأمر ببطولة فقط !!
الأهلاوي الحقيقي هو من يحضر من أجل الكيان مهما كانت الظروف الأهلاوي المخلص والمحب هو من يقف مع فريقه في الضراء قبل السراء !! وهذا مع الأسف لم يحصل ، صحيح بأن الأهلي فقد حظوظه في المنافسة على البطولات المحلية الدوري وكأس المليك وصحيح بأن البطولات مهمة ومحفزة وأمنية كل الجماهير ، ولكن من المخجل التخلي عن الفريق وعدم الحضور وهو لازال يخوض بقية المباريات ! الأهلي في حاجتكم يامحبي الأهلي ولايستغني عن تواجدكم أبداً أنسيتم مقولة رمزكم الكبير ومؤسس الرياضة في البلاد وصانع أمجاد الأهلي صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله الفيصل بن عبدالعزيز عندما قال الأهلي ملك جمهوره فإن تخلّى عنه جمهوره طاح ..
أيرضيكم أن يسقط فريقكم ؟!
لا أعتقد فأنتم مشهود لكم بالعشق الجنوني لناديكم ومشهود لكم بالتميّز والأفضلية على مستوى العالم العربي ..
إن خرج الفريق من منافسات هذا الموسم محلياً لظروف ما فهو لازال متواجداً في البطولة العربية والبطولة الآسيوية ولازال يقدم مستويات رائعة فأينكم عنه ؟ الملعب ليلة مباراة السد الآسيوية كان يشكو من عدم حضوركم والمدرجات خاوية إلا من الرابطة وبعض المحبين واللاعبون افتقدوكم وفي حاجة لكم فلامتعة ولاجمال إلا بحضوركم ..
أعلم بأنكم غير راضين عن وضع الفريق وأعلم بأن الفريق غالٍ عليكم ولكن العتب كبير مهما يكن لغيابكم !
نداء أوجهه لكم بالحضور ومساندة الفريق فالجمال لن يكتمل إلابتواجدكم والكل يشهد لكم فإن حضرتم ألجمتم الجميع بل وسيعود المتابعون للتغني بكم وترديد أهازيجكم أولم يرددوا بأنكم qqqالجمهور الوحيد الذي له جمهور يتابعه !
أولم تشعروا بالفخر عندما تشعرون بأنكم متميزون على مستوى الشرق الأوسط !
أولم تشعروا بالفخر والإعتزاز وأنتم تشاهدون وتسمعون أهازيج ناديكم تتردد في كل الملاعب !
كونوا في الموعد فلازال فريقكم يقاتل من أجل الإنتصارات وتحقيق تطلعاتكم وإهدائكم البطولات.