• السبت, فبراير 9th, 2019
  • 2:33 مساءً
‏جماهير الأهلي تلجم الوشاه .. وتعود للإبداع الثلاثاء
  • 1

عندما تنبعث أي علاقة بين طرفين أو أكثر .. على أسس صحيحة ومبادئ وقيم وأهداف ورسالة سامية .. تكون بذلك قد شيدت لتستمر مدى الحياة .. ذلك أن البناء كان قوي يصعب إختراقه

‏هكذا شيد (الكيان الأهلاوي) وهكذا أستمر ليكون مصدر السعادة والفخر والإنتماء والشموخ لكل العاشقين فمنذ أسبوعين وأنا أتابع هنا وهناك الكثير من المتشدقين ممن نصبوا أنفسهم أوصياء على الأهلي بإدعائهم أنهم إعلاميين والحقيقة لم نرى فيهم من سمات الإعلام شيئا بل على العكس تماما .. فلم نشاهد أو نستمع إلا صياحا وتبادل الإتهامات والألفاظ الغير لائقة ليتضح لنا أنهم مجموعة مشجعين متعصبين توزعوا على عدد من البرامج .. كل واحد منهم يدافع عن ناديه وقد تم برمجتهم من بعض معدي ومقدمي تلك البرامج بأن يكونوا أدوات مسلية للإضحاك المؤلم .. أنهم قد بلغوا من الكبر عتيا .. ولا يليق عليهم ممارسة هذه الأدوار المتشبعة بالحقد والغل على سفير الوطن النادي الأهلي، فبمجرد أن بدأ الأهلاويون يتحدوا مع رئيس النادي الأستاذ عبدالله بترجي ويدعموه بعد أن رأوا مصداقيته وجديته للعمل على إعادة توازن الفريق بعد حالة التوهان التي وصل لها، فإذا بهم أخذوا يتبادلوا الأدوار لتمزيق هذه الوحدة بأساليب بليدة وفاشلة كشفت عن تدني مستواهم العلمي والمعرفي وفشلهم حتى في حبك المؤامرة التي أعدوها فمرة تحدتوا عن خطأ التعاقد مع زكي الصالح كونه غير أهلاوي متناسين لكبر سنهم أننا نعيش مرحلة الإحتراف منذ أكثر من عشرين عاما وأن كرة القدم أصبحت صناعة وأن الإحتراف الحقيقي يشمل اللاعب والمدرب والإداري فعندما شعروا بالفشل في إفساد التعاقد .. توجهوا للنيل من العلاقة المثالية بين جماهير خط النار الحارقة والبترجي
‏متشدقين عن قلة الحضور الجماهيري من جهة ومن جهة أخرى في اصطدام الجماهير مع الإدارة ومنعها من بيع عبدالفتاح ومهند عسيري والمطالبة أيضا بإبعاد المدرب ومدير الكرة السابق .. وهو ما تحقق بالفعل، وهذه المحاولة البائسة تدل على جهلهم وعدم معرفتهم بتركيبة نسيج وفخامة جماهير الأهلي وأنهم هم ملاك ناديهم ولا يرضوا لأي عابث أو فاشل أن يعوث فيه ويهدم الكيان الذي شيد وسط القلعة الخضراء الحصينة والعصية على الأعداء ..

‏ فعندما شعر الجمهور الأهلاوي بأن إنبعاث الأصوات النكرة برائحتها النتنة تهدف لإشعال الفتنة بينهم وبين الإدارة فإذا بالجماهير الأهلاوية العظيمة كلها تتحد وتفتح النار عليهم من جميع الإتجهات وفي جميع وسائل التواصل الإجتماعي وتوجه لهم الصفعات على وجوههم القبيحة ملقنينهم درسا عظيما أن الكيان الأهلاوي خط أحمر ولا يحق لأمثالهم التدخل في شؤوننا ولتعريفهم أننا لسنا إمعات ولا جحا ولا كالجماهير الأخرى السطحية التفكير التي استخدموهم إعلامهم أدوات في العبث بناديهم وتحريضهم على محاربة كل الإدارات واحدة تلوا الأخرى مسولين لهم طيروا هذه الإدارة كي يعود ( فلان) وجعلوهم يدمروا أركان ناديهم تدميرا وعيشوهم على وهم وكذبة كبيرة لم ولن تتحقق بعد هذا الرد المزلزل من جماهير خط النار أخرست السنتهم وكأنها شلت .. وأدركوا الحقيقة الغائبة عنهم أن جمهور الأهلي جمهور مثقف وواعي وهو كتلة واحدة من الصعب إختراقه أو هزيمته

‏والآن وبعد دحر الحاقدين بدأ المدرج الملكي يعد العدة لعودة دعم الفريق بالحضور للمدرجات وبكثافة كبيرة
‏ليعود زئير الأسود يرعب كل الفرق عبر مدرجه الشهير مدرج خط النار وبقيادة المايسترو بدر تركستاني وستكون الإنطلاقة الكبرى من المباراة القادمة أمام نادي النصر بملعب الجوهرة.

‏الثلاثاء القادم لتعود الحياة والطرب والصخب واللوحات الجميلة لمدرج خط النار الشهير الذي أشتاقت لعودته ورؤيته حتى الجماهير الأخرى داخل مملكتنا الحبيبة وخارجها والتي تطرب للفن الأهلاوي الأصيل وسرعان ما يحفظوه ويرددوه في مبارياتهم الخاصة.