• السبت, يناير 26th, 2019
  • 7:48 مساءً
البترجي .. الآلام والآمال
  • 1

لن نبحث عن قارئة الفنجان وفينا عرق ينبض، فحقيقة لم يمر علينا كجماهير عاشقة للكيان الأهلاوي حيرة وحزن وإضطراب كالذي نعيشه هذه الأيام .. إختلط علينا صوت فيروز بآهآت كوكب الشرق وأصبح كل عاشق للأهلي بعد أن يأس من الجميع مما يراه من وضع متردي داخل أروقة نادينا العريق يردد رائعة صوت الأرض طلال مداح
‏ أنا راجع أشوفك
‏رجعني حنيني إليك
‏أسأل عن ظروفك
‏وتأثير الليالي عليك

ويأخذهم الخيال إلى واقع يتمناه كل الجماهير العاشقة حد الجنون أن يكون الرمز هو من يشدو بهذه الكلمات الرائعة وهو قادم إلى عشقه الأبدي الأهلي خاصة بعد أن صدمت الجماهير في الدعم المحدود الذي قدمه البعض من أعضاء الشرف في لقاءهم التشاوري والذي لم يرتقي لطموح الجماهير وآمآلهم فيهم‏ تلك هي الأمنيات …
‏ أما الواقع الملموس
‏ فالأستاذ عبدالله بترجي هو المتصدر المشهد ولا ينكر أحدنا إجتهاده، ولكن الإجتهاد الشخصي ليس كل شيء في عالم كرة القدم.

يجب عليك أستاذ بترجي أولا وقبل كل شيء أن تكون قريبا من الشارع الأهلاوي لتشعر بنبض الأمة الأهلاوية فأنت هنا ممثلا لها لا عليها ولتشعر بآلآمها وتحقق أحلآمها فلو كنت كذلك لما أبقيت المتدرب قويدي دقيقة واحدة بعد كل إخفاقاته ولو كنت مثلا تعلم لقربك منه أكثر منا .. أن لديه مايمكن أن يقدمه وهناك من كان يمنعه عن ذلك .. كان عليك أن توضح لنا ذلك .. فلم يعد هناك سرا تخفيه .. فكل الجماهير الأهلاوية تعرف من كان مسيطر على تفكير المدرب ويسيره .. ولكن يجب أن نعلم قرار بقاءه على أي أساس .. هل هو بهدف أو لا .. لكي تحظى بالدعم الجماهيري الذي يعزز من مسيرتك لتحقيق النجاح لك شخصيا وللكيان الأهلاوي .. وأنت تعي ماذا يعني دعم جماهير الأهلي وقوتها في رفع من يرضون عنه لعنان السماء والعكس صحيح .. ولكن أيا كان الدافع لتجديدك الثقة في هذا المدرب فذلك لا يعني التضحية بمهند في هذا الوقت تحديدا .. فإذا لم تنجح في إصلاح الأمور بينهما فلا يمنع أن تحتفظ بمهند ويستلم رواتبه كما مضى على ذلك ثلثي العام يمضي الثلث الباقي حتى نرى ما يستجد في أمر المدرب وهل يثبت جدارته ويستمر أم يخفق ويغادر النادي إن لم يكن بأمرك سيكون بأمر الجماهير التي أعتادت في الأزمات أن تردد إنما للصبر حدود وتعمل بما تردد.

‏عندها نكون لم نخسر نجمنا مهند .. ونحن نبعد المدرب .. ومن يستلم التدريب بعده يأتي ويجد أسلحتنا مكتملة ويستطيع أن ينهض سريعا بالفريق .. هذا أمر هام يجب أن يكون .. وهناك أمر آخر يتوجب عليك فعله الآن وأن تسابق الزمن لتحقيقه وهو إحضار صانع لعب سوبر .. فقد شاهدت بعينك عجز أفضل مهاجمين الدوري السعودي الذين نملكهم وهما السومة ودجانيني فلم يتمكنا من تسجيل الأهداف في المباريات الهامة إلا بشق الأنفس لعدم وجود صانع لعب حقيقي يجهز لهما الكرات بشكل صحيح ويمدهما بها .. وآخرها كانت مباراة الوحدة التي غادرنا بطولة كأس الملك بهزيمتنا فيها لعجزهما من تسجيل أكثر من هدف وحيد لم يكن كافي لتحقيق الإنتصار.


‏هذا الآن مطلب الجماهير الأهلاوية .. فإن لم يتحقق فلن تجد القبول للأسف ولا الثقة من أي مشجع وستكون خذلت نفسك قبل أن تخذل الكيان والأمة الأهلاوية برمتها .. خاصة والجميع تفاءلوا خيرا وقت تكليفك ورددوا عبدالله بترجي حفيد المؤسس سيحمي الكيان ويدعمه ويغار عليه .. فالحمل عليك وإن كبر .. يظل الأمل فيك أن تكمل بناء المؤسس والرموز …


‏لا أن تكون أداة هدم وتراجع وإندحار لمكانة وشموخ الكيان الأهلاوي الكبير، فكل الأمور الآن بيدك وأنت من تخط تاريخ مسيرتك في الأهلي بمداد قلمك

Open