• الإثنين, نوفمبر 5th, 2018
  • 7:41 مساءً
معنى الكلام
  • 0

أريد لاعبا تسبقه فائدته لا سمعته ..!

** أعجبني مما قرأت مؤخرا بلسان حال الأديب الكروي عمر السومة : ( أن تستثمر دقائق معدودة لتنجز عملك وتحقق هدفك أفضل من أن تمكث ساعات طويلة بلا هدف ودون إنجاز ) .. تصوير واقعي قد يخالطه الطرفة أو الدعابة لكن في كل المجالات أنت بحاجة لمن يحقق هدفك ويترجم طموحاتك ، وفي كرة القدم أنت بحاجة للاعب مفيد يحقق لك النقاط الثلاث ويهزم الخصوم بغض النظر عن هرطقات بعض الإعلاميين وأمنيات بعض من عانوا من ويلات هذا النجم أو من الأهلي ، وهم بالمناسبة يظهرون ما لا يبطنون لأنهم يتمنون مثله في أنديتهم التي يميلون إليها ، فالنجم الهداف عملة نادرة فما بالك بنجم عشق الشباك وألغى عقود حراس مرمى ومدافعين بل ومدربين وحتى إدارات ..!
** هنا أتحدث عن حالة فردية ماثلة أمامي تعطيني دلالة واسعة على أهمية الاختيار الجيد للاعب حسب الحاجة الفنية وهو ما يؤكد بعد نظر الأهلاويين آنذاك وعلى رأسهم الرياضي الكبير الأمير خالد بن عبدالله ورئيس النادي السابق الأمير فهد بن خالد كما هو الحال في هذه المرحلة عندما وفقت إدارة النفيعي في استقطاب سوزا ودياز ودجانيني حتى خورادو الذي اختلف حوله الأهلاويون أراه جيدا ومفيدا ، والإدارة الذكية هي من تستفيد من إمكانات لاعبيها وتملك رؤية بعيدة في تحديد خياراتها البديلة قبل حلول الفترة الشتوية ..!
** كي تصنع فريقا ناجحا عليك أن تختار مدربا جيدا ولاعبين يحققون الإضافة الفنية وإدارة قريبة من اللاعبين تخلق التجانس وروح الأسرة بينهم ..!