• الأربعاء, أكتوبر 10th, 2018
  • 6:01 مساءً
من الذاكرة : العملاق أحمد عيد بقلم : أ.خالد نحاس
  • 1

نجهل لماذا علينا أن
نغني لك؟!
وقد أوجبتُ لنا
قلباً ومنحتنا
عمراً؟!
أوصدتُ النهار
وأطلقتُ النجوم

مفردات الوفاء
أكثر من أن يضمها
قاموس
أو يوقدها
فتيل
أو تترجمها
حكاية
إنها تتسلق الجدران
وتسترق الخواطر
لتذوب في السطور
اللغة لا يصنعها إلا
المحبون
وحدهم من يمتلكون
ذكرى لكل صورة
خيالاً لألف عبارة
دمعاً للمغارات
السحيقة
إنك لا تصنع التاريخ
حين تفعل
فأنت التاريخ
تمتلك الروح
ولا تطلقها
تحتفظ بالخفايا
ولا تفشيها
عميق كآبار الكون
وفيٌ كضوء الشمس
للأرض

لا نتعب منك لأنك
لا تأتي
ولا نتعب عليك لأنك
لم تذهب
فنحن ما زلنا نراك
كبيراً
كبيرا بقدر “الأهلي” …

بقلم : أ/ خالد نحّاس