• الإثنين, أغسطس 6th, 2018
  • 2:27 مساءً
الموسم الناري
  • 1

يمـر الدوري السعودي بـمرحلـة تغيير
تـعـدُ الأكبـر تعـديـلاً من حيث النظـام
والقرارات الخاصــة بـكُـرة القـدم ومن
أهمها القـرار الخاص بالدرجة الممتازه
والذي ينص على التالي :
– تخفيض عدد اللاعبين المسجلين في قائمة الفريق الأول لكرة القدم من 33 لاعبًا إلى 28 لاعبًا بدءًا من الـمـوســم
المقبل وذلك وفق الآتي :
أ- يحق للنادي تسجيل 7 لاعبين أجانب أساسيين ولاعب ثامن في قائمة البدلاء .
ب- أن تتضمن الـكـشـوفــات 5 لاعبين سعوديين على الأقل تحت سن 23 سنة .
ج- يعامَل لاعبو المواليد معاملة اللاعب
الـسـعــودي على أن يكونوا لاعبين إثنين
وكحدٍ أقصى .

وقــد يكـــون هـذا القـرار خطـوة نحــو
الإنجازات إن أُحسـن تنفيـذه وإدارتـــــه
بفكرٍ لا هَـم له إلا تـقــدم رياضـة الوطـن
وإلا سيبقى مجـرد أفكارٍ لا يتعدى وقعها
طاولة اجتماع ذلك اليوم !!!

لن نـقـف ضد فكرة التطوير ولن نستعجل
النتائج وسنخوض التجربة تاركين الحـكـم
حتى نهاية الموسم الذي بدأت الـمنافسـه فيه مع بداية المعسكرات ليكون لمنافسة الـميدان نكهتها وحسب قــوة اللاعبين فالنادي الذي بـحث وأجتهـد ووفق في إحضار الـمحترفيـن المميزين سيظـفـر بالذهب كبطلٍ سعى فاستحق …
فباب البطولات مفتوح والربـح للكل متاح
والأنـديـة كلها ستنافس ولها أحـقـيـة ذلك
متى ما استغلت فرص زيادة المحترفين في
الدوري وباقي المسابقات وذلك من حيث
قيمة اللاعب وقوة تميزه كلاعب محترف . ومايلاحظ حتى الآن هو الاختلاف الواضح
والفرق بين الصفقات فهناك المميز منها
وهناك المقنع وهناك الـمرفوض جماهيرياً

ونحن كأهلاويين لا يهمنا إلا الأهلي …..
فالأهلي أقل الكبار إقناعاً برأي جماهيره
فالاختيار لبعض اللاعبين لم يكن حسب
الطموح وهذا ما يثير المخاوف والقلق !

وإن كان ذلك لا يلغي حظوظه كمنافس
ولا جديد إن فعلها الأهلي بهذا الـموسم
الناري وبكل معطياتــه وجودة منافسيـه
وكلنا أمل ونحمل الكم من الأمنيات ونرجو
أن يـكـون الأهـلـي في الـموعد وأن يضرب
داخل الـميدان وأن يقال لنجومه ونـعـم
الرِّجال وأن تكون درجة استحقاقه كاملة وفي كل البطولات وأن يـكـون للجماهير الأهلاويه حضوراً كعهدنا بها …. حضوراً يتغنى به الناقلون ويتناقل جماله
الـمحبون والـمنصفون …

:::: والختام ::::
مقبلون على موسم جديد
مقدرون لكل الـجهـود
وجهتنا الأهلي أينما يـحـل
وحاضرون من أول لقاء
وداعمون لكل نجومه ..

وبالله تعالى التوفيق .